العين و الحسد

العين-و-الحسد

العين تعريفها : العين مأخوذة من عان يعين إذا أصاب بعينه، و أصلها من اعجاب العائن بالشيء أو الشخص ثم تتبعه كيفية نفسه الخبيثة، و هي طاقة و سهام ضارة تنبعث من العائن الى المعيون.

كيف يكون الشخص عائنا ؟

إذا نظر الانسان الى نعم غيره فأعجب و ركز ة لم يذكر الله و لم يدعو له بالبركة فقد يصيبه بعينه، في بعض الحالات تكون نظرة العائم مصحوبة بالكلام أو بالمشاعر بدون كلام، و في حالات أخرى نجد العائن ينظر لك و عيناه مفتوحتان كثيرا و لا يصرف نظره عنك أبدا.

إبطال الحسد ب الرقية الشرعية.

أنواعها : العين تنقسم الى ثلاثة أنواع

  • العين المعجبة، و هي أن ينظر الانسان الى ما يعجبه و يركز معه و لا يذكر الله فيقول كلمات تعبر على شدة إعجابه أو يسرها في نفسه.
  • العين المتعجبة : و هي أن ينظر العائن الى شيء معين أو شخص أو موقف من المعيون فيندهش و يتعجب منه و يركز و لا يذكر الله (مثلا : ما شاء الله، سبحان الله، لا قوة الا بالله).

و أحيانا يحدث هذا عند رؤية شخص بدين و ضخم، أو هزيل حتى يكاد يظهر عظمه فيتعجب العائن و يبدي استغرابه بالكلام أو يكتفي بالنظرات.

  • العين الحاسدة : و هي أخطر أنواع العيون، لأنها الأكثر ضررا و تكون مصحوبة بحقد و حسد و غيرة في قلب العائن، و هي أن ينظر العائن الى نعم غيره فيغار و يحقد و يتمنى هلاك الشيء أو زواله.

ما هو الحسد ؟

الحسد هو طاقة حقد سلبية تخرج من قلب الحاسد و نفسه الخبيثة فتصيب المحسود، و تكون مصحوبة بالكلام أو بغيرة في القلب بدون كلام.

الحسد شيء ضار و خطير إلى غاية لا توصف، و قد يكون الحاسد من أقرب الناس الى المحسود، قد يكون من الاخوة، من الأصحاب،من الأقارب و الجيران، الحاسد هو الشخص الذي لا يتمنى الخير لغيره و يتمنى زوال نعمه و قد يصل الأمر إلى أن يحاول الحاسد بشتى الطرق افساد حياة المحسود و قد يتمنى موته و هلاكه.

مثلا اذا سمع الحاسد خبر خير عن المحسود، مثل الزواج أو النجاح و غيرها من نعم الله، يغار الحاسد و يحقد و يتمنى زوال النعمة عليه و لا يتمنى له غير الفشل و الشر و الضرر، و قد يأتي هذا الحسد الى تعطيل في حياة المحسود.

 قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :” لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ”

لقد بين الله تعالى لنا شر الحسد و خطورة الحاسدين و ضرورة الاستعاذة منهم حيث قال سبحانه :

“و من شر حاسد اذا حسد” سورة الفلق

و قال : “وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم”.

 

 الفرق بين العين الحاسدة و الحسد

كلاهما مصحوب بحقد و غيرة لكن الفرق بينهما بسيط و هو أن الحسد يصيب المحسود عن بعد و بدون الملاقاة المباشرة بالحاسد و بدون النظر.

أما العين الحاسدة فالشرط فيها النظر ثم الكلام و الغيرة و تمني الشر، فيمكننا القول أن العين الحاسدة يمكن أن تصيبنا حتى من الأشخاص الذين لا نعرفهم مثلا في المناسبات و الأعراض و الجمعات التي يكون فيها الكثير من الناس الذي نعرفهم و الذين لا نعرفهم فيتم الحسد عبر نظر الشخص إلى ثيابك، جمالك، أطفالك، خاتم الخطبة أو الزواج…

أما الحسد لا يصيبنا الا من شخص يعرفنا و يتمنى لنا زوال النعم، فالعين أساسها النظر و القلب أما الحسد أساسه القلب  و النفس و كلاهما طاقة سلبية.

أعراض العين و الحسد

كثرة التثاؤب و النعاس عند الاستماع الى القرآن أو قراءته الرقية الشرعية , عند المغرب، أثناء الصلاة.

  • النفور من العبادات.
  • ضيق الصدر.
  • صعوبة في التنفس .
  • ثقل في الأكتاف.
  • أوجاع في الظهر، الرقبة، الأكتاف.
  • صداع شديد و مستمر أو يختفي و يعود على فترات من اليوم.
  • التعب و الارهاق و سرعة خفقان القلب دون بذل أي مجهود.
  • ظهور حبوب حمراء و متقيحة أو منتفخة في الوجه أو الجسد.
  • ظهور بقع على الوجه أو نمش و كلف.
  • جفاف شديد في البشرة.
  • تهيج البشرة و الحكة الشديدة و ظهور حساسيات مفاجئة.
  • أمراض غريبة .
  • أوجاع في الجسد تختفي لفترة ثم تعود.
  • احمرار و حرقة في العينين.
  • كثرة نزول الدموع من عين واحدة.
  • الشعور بالخمول في الجسد و عدم القدرة على الاستيقاظ من الفراش.
  • تعطيل في مجالات الحياة من عمل، دراسة، زواج و انجاب.
  • تساقط الشعر المفرط عند الرجال و النساء.
  • ظهور كتلات في الجسد ليس لها تفسير طبي.
  • صداع في الرأس مستمر  أو عند المغرب فقط.
  • حرارة شديدة في الجسد.
  • برودة أو حرارة في الأطراف.
  • كثرة البلغم.
  • أوجاع في المعدة.

 

إلى أي حد تأثر العين على المعيون ؟

العين تأثر على الحياة و الصحة و النفس كثيرا، يمكن أن تتسبب في الكثير من الأمراض و المصائب و غيرها، نذكر منها البعض :

  • إسقاط الأجنة
  • التفريق
  •  التعطيل
  •  كثرة المشاكل و الشجار
  •  النفور من الأهل
  •  النفور من الدراسة، العمل، المنزل، الزوج
  •  تعب نفسي و جسدي
  • آوجاع في الجسد
  • أمراض عضوية
  • شلل نصفي
  •  عمى مؤقت
  • تشوهات في الوجه ( بقع غريبة، حبوب، انتفاخ)
  • تساقط الشعر و الصلع
  • أمراض جلدية
  • أمراض سرطانية

 

كيف أتجنب شر الحاسدين و العائنين ؟

 

يجب علينا الابتعاد عن كل حاسد و عائن تجنبا للضرر الذي قد يصيبنا منهم.

 قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :” علام يقتل أحدكم أخاه “

توجد بعض الحلول لاجتنابهم و اجتناب ضررهم، منها :

  1. التستر لقضاء الحوائج لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :” استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان “
  2. التحصن بأذكار الصباح و المساء يوميا مع المواضبة.
  3.  عند ملاقاة شخصا نشك أنه حاسد أو عائن نقرأ سورة الفلق عدة مرات.
  4.  عند الذهاب الى الأعراس و المناسبات تحصن أنفسنا جيدا و عند العودة إلى المنزل نغتسل بالماء المرقي.
  5.  نحاول التقليل من الاختلاط بالأشخاص الذي تبين لنا أنهم حاسدون.
  6.  الاغتسال الدائم بماء العين.

 

هل تكون العين مصحوبة بخادم من الجن ؟

العين طاقة تخرج من العائن عن طريق النظر و الكلام، و الحسد طاقة خبيثة تنبعث من قلب حاقد يتمنى زوال النعم على غيره، و هذه الطاقات الضارة تصيب المعيون مباشرة و يتكل عليها أحد الجان أو مجموعة منهم يخدمون العين و الحسد داخل جسد المصاب و يتغذون منها و يعقدون عقدا لتثبيتها، و كلما صارت  العين أقدم كلما استقرت اكثر، و كلما تكررت العين على نفس الشيء كلما تحجرت و تراكمت و هكذا يكثر ضررها على صحة المريض.

 

كيف تأثر العين و الحسد على المريض ؟

  • إذا أصابت العين جمال الوجه يمكن أن تشوهه
  •  إذا أصابت رحم المرأة يمكن أن تتسبب في النزيف، الأمراض التناسلية، الاسقاط و العقم ( مثلا اذا كانت امرأة كثيرة الإنجاب أو إذا حملت المرأة بعد الزواج مباشرة )
  •  إذا أصابت العقل ( الذكاء، الدراسة، العمل، سرعة الفهم ) يمكن أن تتسبب في كثرة النسيان، الشرود، أمراض في الرأس، قلة التركيز، أمراض في العيون، تعثر في النطق.
  • إذا أصابت الزواج يمكن أن تسبب المشاكل، كثرة الشجار، النفور، البرود في العلاقة الزوجية، الطلاق، تأخر الإنجاب.
  • إذا أصابت الشعر تسبب تساقط مفرط، صلع، عقد في الشعر، تغير نوعية الشعر، الجفاف الشديد.
  • إذا أصابت الصحة تسبب الخمول، التعب المستمر، ثقل الاكتاف و الجسد، أمراض، مشاكل صحية.
  • إذا أصابت الحمل، تسبب الاسقاط، نكسات في صحة الأم و الجنين، ولادة مبكرة، اختناق الجنين بالحبل السري، موت الجنين.

(ننصح المرأة الحامل أن تحصن نفسها و جنينها يوميا و تكثر من شرب الماء المرقي و قراءة القرآن)

 

طرق علاج العين بالرقية الشرعية

الطريقة الأولى : هي أن يعرف المعيون ما عانه فيأخذ منه ماء الوضوء و يغتسل به فتبطل العين مباشرة باذن الله، لكن هذه الطريقة أصبحت صعبة في زمننا هذا لتعصب بعض الناس و سواد قلوبهم.

” عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف أن أباه حدثه أن النبي صلى الله عليه و سلم خرج وساروا معه نحو ماء حتى كانوا بشعب الخرار من الجحفة اغتسل سهل بن حنيف وكان أبيض حسن الجسم والجلد، فنظر إليه عامر بن ربيعة فقال ما رأيت كاليوم ولا جلد مخبأة فلبط أي صرع سهل فأتى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال: هل تتهمون به من أحد قالوا: عامر بن ربيعة، فدعا عامرا فتغيظ عليه فقال علام يقتل أحدكم أخاه هلا إذا رأيت ما يعجبك بركت، ثم قال: اغتسل له فغسل وجهه ويديه ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه وداخلة إزاره في قدح ثم يصب ذلك الماء عليه رجل من خلفه على رأسه وظهره ثم يكفأ القدح ففعل به ذلك فراح سهل مع الناس ليس به بأس”.

الطريقة الثانية : الإستماع للرقية الشرعية لإبطال العين يوميا مع الاغتسال بماء مرقي، دهن الجسد بزيت الزيتون المرقي لآيات إبطال العين مع زيت الحبة السوداء، المواضبة على شرب الماء المرقي. و نحدد مدة العلاج على حسب عدد العيون و قوتها.

الطريقة الثالثة : ندعو على العين، نكتب على صحن أبيض نظيف أو ورقة بيضاء آيات إبطال العين مع آيات الشفاء و الأدعية و التكبير على العين ثم يذاب في ماء و يشرب لتر من الماء على الأقل يوميا مع أكل العسل بالحبة السوداء و الإكثار من الدعاء.

الطريقة الرابعة: الاغتسال بماء العين و هي طريقة فعالة جدا و نافعة.

 

طرق علاج الحسد بالرقية الشرعية

الطريقة الأولى: الاغتسال بالماء المرقي مع السدر، الشباب و الملح مع الاستماع للرقية الشرعية لإبطال الحسد.

الطريقة الثانية: وضع الرجلين في سطل ممتلئ بالماء مع الثلج و الملح و تشغيل الرقية الشرعية لإبطال الحسد و من الأفضل أن تكون رقية مرتكزا على الدعاء و وصف الحسد وصفا دقيقا مع الآيات القرآنية.

الطريقة الثالثة : الاغتسال بماء البحر المرقي، أو الذهاب الى البحر  و تدليك الجسد مع قراءة الرقية الشرعية لإبطال الحسد.

بعض الاضافات التي تضعف طاقة الحسد :

  • دهن الجسد بزيت مرقي يوميا صباحا و مساء ( زيت الزيتون، زيت الحرمل، زيت الحبة السوداء)
  • تبخير الجسد و الرأس ببخور مرقي (الحبة السوداء و الملح)
  • أكل العسل بالنية و الدعاء
  • شرب الماء المرقي و الاغتسال به
  • إذا كان المحسود يعاني من حرارة في الجسد يجب أن يغتسل بالماء البارد فورا أو وضع الرجلين و اليدين في الماء و الثلج، لأن الحرارة تبين أن العين تشتغل و تنشر طاقاتها السلبية في الجسد.

 

الأعشاب و النباتات التي تستعملها في علاج العين و الحسد :

  • الحرمل.
  • الحبة السوداء.
  • السدر.
  • الشب.
  • الملح.
  • القسط الهندي.
  • الفيجل.

نعتمد أيضا على العسل لقوله تعالى :(( يخرج من بكونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس ))

 

فالعين داء و العسل شفاء، و نستعمل التمر و ماء زمزم المبارك إذا توفر و ماء المطر،  ماء البئر و ماء العين.

أمثلة و حالات مختلفة مع طرق علاجها :

  • المثال الأول :

شخص مصاب بحسد قوي و متكرر و أصبح هذا الحسد يأثر على صحته و يسبب له أوجاع و تشنجات في المعدة و البطن بشكل مستمر.

في هذه الحالة ننصحه بالرقية الشرعية مع الماء المرقي و أكل العسل المرقي لآيات الشفاء و آيات الحسد يأخذ 3 ملاعق يوميا مع النية و الدعاء.

لأن العسل فيه شفاء و لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما أتاه شخصا يشتكي من أوجاع البطن و المعدة وصف له العسل.

جاء رجلٌ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال : إنَّ أخي استُطلقَ بطنُه . فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ” اسقِه عسلًا ” فسقاهُ . ثم جاءَه فقال : إني سقيتُه عسلًا فلم يزدْه إلا استطلاقًا . فقال لهُ ثلاثَ مراتٍ . ثم جاء الرابعةَ فقال ” اسقِه عسلًا ” فقال : لقد سقيتُه فلم يزدْه إلا استطلاقًا . فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ” صدق اللهُ . وكذب بطنُ أخيكَ ” فسقاهُ فبرِأَ .

  • المثال الثاني :

شخص يشتكي من حسد قديم متحجر و لا يتأثر بالرقية الشرعية، في هذه الحالة يجب أن نضع هذا المريض في الماء البارد مع الملح و نشغل الرقية و نبدأ بالضرب الخفيف و المستمر على موضع استقرار العين مع التكبير.

  • المثال الثالث :

عين أصابت الزوجين و بدأت المشاكل المستمرة بينهم و بدأ النفور و الضيق عند الاقتراب من بعضهم، هنا ننصح بالعلاج الثنائي لأن العين أصابتهم معا على زواجهم و استقرارهم و محبتهم، فيتم العلاج الاثنين في نفس الوقت و هو علاج شامل.

  • الاغتسال يوميا بالماء البارد مع الملح و الشب و السدر.
  • تبخير الأشخاص و المنزل مع تشغيل الرقية الشرعية.
  • دهن الجسد بزيت الزيتون المرقي يوميا.
  • أكل العسل و شرب الماء المرقي باستمرار.
  • الاستماع الى الرقية الشرعية في علاج العين مرتين يوميا .
  • تحصين النفس صباحا و مساء.

 

أحاديث نبوية تتحدث على عن مخاطر العين و الحث على الاسترقاء منها

عن أم سلمة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى في بيتها جاريةً في وجهها سفعة فقال : “استرقوا لها فإن بها النظرة”.

عن عائشة رضي الله عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعوذ بعض أهله، يمسح بيده اليمنى ويقول: «اللهم رب الناس أذهب الباس، اشفه وأنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقما». رواه البخاري

عن أبي سعيد، أن جبرائيل، أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا محمد اشتكيت؟ قال: «نعم» ، قال: «بسم الله أرقيك، من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين، أو حاسد الله يشفيك، بسم الله أرقيك».

عن أسماء بنت عميس «أنها قالت: يا رسول الله إن بني جعفر تصيبهم العين أفنسترقي لهم؟ قال: نعم، فلو كان شيء سبق القدر لسبقته العين. رواه الترمذي وصححه الألباني

عن عائشة رضي الله عنها قالت : “كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يأمرني أن أسترقي من العين”  رواه البخاري و مسلم