أذكار الصباح و المساء

أذكار الصباح المساء

أذكار الصباح و المساء هي التحصينات اليومية التي تشمل :

  • التسبيح
  • ذكر الله
  • الاستعاذة
  • الدعاء

إن أذكار الصباح و المساء لا تكون للانسان المريض أو المصاب بعين أو سحر فقط بل هي تحصينا لكل مسلم و حثنا عليها نبينا محمد صلى الله عليه و سلم.

من أهم القواعد التي يجب علينا الالتزام بها هي المواظبة على قراءة الأذكار يوميا دون انقطاع و أن نجعلها جزءا من حياتنا اليومية و لا نستهين بها.
للأذكار وقت خاص و هو طرفي النهار، أي أنها تكون مرتين في اليوم.
طرفي النهار: ما بين الصبح وطلوع الشمس، وما بين العصر والغروب.

الرقية الشرعية في كشف وجود السحر والعين

قال الله تعالى: “وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا”. (الأصيل هو: الوقت بين العصر إلى المغرب)

قال الله تعالى: “وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَار”ِ. (والإبكار: أول النهار، والعشي: آخره).
وقال سبحانه: “وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ”.

و من نسي أو انشغل و استيقظ متأخرا عن وقت أذكار الصباح أو المساء مثلاً فلا حرج في ذلك و يستطيع قراءتها بعد طلوع الشمس أو بعد الغروب و الأهم أن لا يتركها و ذلك لأهميتها وو عظم فوائدها.
وقراءة أذكار الصباح والمساء من أعظم أسباب الحفظ مع الاعتقاد التام أنها سببا كبيرا باذنن الله في حفظ المرء من شرور الدنيا من سحر و عين و أذى من الجن او لدغة أفعى أو بلاء قدد يصيبه.. و أذكار الصباح والمساء سببا أيضا في تحصينه و بعث الراحة و السكينة في قلبه، فكلما كان الانسان موقنا و متأكدا أن الله سيجعلها سببا في حفظه و ابعاد الأذى و الشرور و البلاء عنه كل ما كان نفعها أكبر باذن الله. و نتخذها أيضا فرصة لذكر الله و تسبيحه.

أذكار الصباح وقدر الله

و لكن كثيرا ما نسمع هذه الأسئلة التي هي حقا منطقية، مثلا يسأل أحدهم عن كيفية اصابته بالعين مع مواضبته على أذكار الصباح و المساء ؟ و اذا كانت الأذكار تحمي من العين و السحر فكيف يصاب رسول الله صلى الله عليه و سلم بسحر مع مواضبته على ذكر الله و الاستعاذة من شرور الدنيا ؟؟

دعاء أذكار الصباح

و هنا نقول أنه يجب على الانسان المحافظة على أذكار الصباح و المساء و أذكار النوم أيضا مع التيقن أنها تحفظه باذن الرحمن من العين و السحر و أذى الشياطين و الأفاعي و شرر الخلق من الانس و الجن لكن ان قدر الله شيئا من هذا فهو يحصل على غفلة منا في حالة نسيان الأذكار و التحصين و الدليل على هذا أن أحد السلف ذكر أنه كان يقول أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق في كل مكان يذهب اليه يقول فلم يصبني شيء، و في ليلة لدغتني عقرب فتذكرت أنني نسيت قول الدعاء.
و رسول الله صلى الله عليه و سلم فعلا أصابه سحر بالرغم من محافظته على ذكر الله و لكنهه لم يصبه في عقله و لا في دينه و لا في عباداته و أذكاره (مثل أذكار الصباح و المساء) و صلواته و لم يظهر عليه شيء من هذا و لم يعرف أحد أن به سحر، و لكن أصبح يخيل له أنه يأتي نساءه و هو لا يأتيهن. و هذا أثر السحر الذي قد يصيب الانسان اذا قدره الله مع حرصه على الاذكار و الأدعية.

لقوله تعالى : “وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ”

و هنا نقول أننا يجب أن نقوم بالاسباب و نلتزم بالاستعاذة و التحصين اليومي مع اليقين التام أنها تحمينا و تحفضنا باذن الله ثم علينا القبول بما قدره الله و السعي للعلاج، و باذن الله حتى ان أصابنا ضرر فلا يكون عسيرا و لا يأثر على عقولنا و ديننا. و قراءة الاذكار مع اليقين بها يكون من حسن الظن بالله.

أمثلة من أذكار الصباح

اليوم نذكر لكم باذن الله ما تيسر لنا جمعه من الأحاديث النبوية التي تبرهن لنا أهمية أذكار الصباح و المساء و هذا يساعدك على حث المسلم على المواضبة عليها صباحا و مساءا.

فعن عبد الله بن خبيب عن أبيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :” قُل” فقلتُ يا رسول الله ! ما أقُولُ ؟ قال : ” قل هو الله أحد والمعوذتين حين تمسي وحين تصبح ثلاث مرات تكفيك من كل شيء ” رواه أبو داود واللفظ له ، والترمذي وحسنه العلامة ابن باز رحمه الله في تحفة الأخيار .

  • قول ” أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ” (ثلاث مرات )

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال النبي الله صلى الله عليه وسلم :” من قال حين أمسى ثلاث مرات أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ، لم تضره حُمةٌ تلك الليلة ” . أخرجه بلفظ مقارب بدون ذكر الثلاث مرات مسلم  ، والترمذي أبو داود ، وذكره العلامة أبن باز رحمه الله في تحفة الأخيار ، وقال: والحُمة : اسم ذوات السموم كالعقرب والحية ونحوهما . وقال سهيل بن أبي صالح أحد رواه الحديث : ” فكان أهلنا قد تعلموها ، فكانوا يقُولونها كل ليلة ، فلدغت جارية منهم ، فلم تجد لها وجعاً”.

  • قول ” بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ” (ثلاث مرات ) .

عن عثمان بن عفان رضي الله عنه ولفظه : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ” من قال بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم – ثلاث مرات- لم تُصبه فجأةُ بلاء حتى يصبح ، ومن قالها حين يُصبحُ – ثلاث مرات – لم تُصبهُ فجأةُ بلاء حتى يمسي ” . وصححه الألباني في صحيح أبي داود.

  • قول ” رضيت بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ) ” (ثلاث مرات).

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” يا أبا سعيد ، من رضي بالله ربّاً وبالإسلام ديناً ، وبمحمد نبياً وجبت له الجنة ” رواه مسلم ، وأبو داود.

  • قول ” أصبحنا وأصبح الملك لله والحمد لله لا إله إلا الله وحدة لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير رب أسألك خير ما في هذا اليوم وخير ما بعده وأعوذ بك من شرّ ما في هذا اليوم ومن شرّ ما بعده ، ربّ أعوذ بك من الكسل والهرم وسوء الكبر ، وأعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر ” .
  • قول في المساء يقول :” أمسينا وأمسى الملك لله ” ويقول : ” رب أسألك خير ما في هذه الليلة … ” الخ بدلاً عن أصبحنا وأصبح وعن هذا اليوم .

رواه الإمام أحمد رحمه الله في المسند ومسلم.

  • قول ” اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيا وبك نموت وإليك النشور . وفي المساء يقول : اللهم بك أمسينا وبك أصبحنا وبك نموت وبك نحيا وإليك المصير ” .
    رواه البخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني ،إلا أنه في المساء يقول : ” اللهم بك أمسيناا وبك أصبحنا وبك نحيا وبك نموت وإليك المصير ” .
  • قول ” اللهم ما أصبح بي من نعمه أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك فلك الحمد ولك الشكر . وفي المساء يقول ما أمسى بي ” .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :” من قال حين يُصبح اللهم ما أصبح بي من نعمه أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك ، فلك الحمد ، ولك الشكر ، فقد أدى شكر يومه ، ومن قال مثل ذلك حين يمسي فقد أدى شكر ليلته” رواه أبو داود.

  • قول ” اللهم إني أصبحت في نعمة وعافية وستر فأتم نعمتك عليّ وعافيتك وسترك في الدنيا والآخرة (ثلاث مرات) وفي المساء يقول اللهم إني أمسيت …الخ ” .

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :” من قال إذا أصبح : اللهم إني أصبحتُ منك في نعمة وعافية وستر ، فأتم نعمتك عليّ وعافيتك وسترك في الدنيا والآخرة – ثلاث مرات – إذا أصبح وإذا أمسى ، كان حقاً على الله تعالي أن يتم عليه نعمته” ذكره الإمام النووي في ” الأذكار” وعزاه لابن السني في عمل اليوم والليلة وهو فيه.

  • قول ” اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل وأعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدين ومن قهر الرجال ” .

    روي البخاري في صحيحه عن أنس رضي الله عنه : قال : ” فكنت أخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم كلما نزل ، فكنت معه يكثر أن يقول : اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ، والعجز والكسل ، والبخل والجبن ، وضلع الدّين وغلبة الرجال … ” .

  • قول ” اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي ، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي ، اللهم أحفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن اغتال من تحتي ” .
    أخرجه الإمام أحمد، وأبو داود.
  • قول ” اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علىّ وأبوء بذنبي فاغفر لي إنّه لا يغفر الذنوب إلا أنت ” .
    وهو سيد الإستغفار الذي

قال عنه صلى الله عليه وسلم : ” أن من قالها من النهار موقناً بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة، ومن قالها من الليل وهو موقنٌ بها فمات قبل أن تُصبح فهو من أهل الجنة ” .

  • قول ” اللهم فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة رب كل شيء ومليكه اشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه وأن أقترف على نفسي سوءً أو أجُرّه إلى مسلم ” .
    رواه أحمد، والبخاري في ( الأدب المفرد ).
  • قول ” اللهم إني أصبحت أشهدك وأشهد حملة عرشك وملائكتك وأنبياءك وجميع خلقك بأنك الله لا إله إلا أنت وانّ محمداً عبدك ورسولك . وفي المساء اللهم إني أمسيت … الخ ” ( أربع مرات ) .

” …. من قالها أعتق الله ربعه من النار ، فمن قالها مرتين أعتق الله نصفه ، ومن قالها ثلاثا أعتق ثلاثة أرباعه ، فإن قالها أربعا اعتقه الله من النار ” رواه أبو داود والبخاري في ( الأدب المفرد ).

  • قول ” لا إله إلا الله وحده لا شريك له،له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيء قدير(مائة مرة) في الصباح والمساء ”
    ومن فضائلها ما صح

عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث أبي هريرة أنه صلى الله عليه وسلم قال : ” من قال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك ، وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة ، كانت له عدل عشر رقاب ، وكتبت له مائة حسنة، ومُحيت عنه مائة سيئة ، وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك ، حتى يُمسي ، ولم يأت أحدٌ بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر من ذلك …. ” رواه أحمد في المسند، والبخاري في صحيحه، ومسلم  .

  • قول ” حسبنا الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم ” ( سبع مرات ) .
    وفضله ما رواه ابن السني في (عمل اليوم والليلة)

من قوله صلى الله عليه وسلم : ” من قال في كل يوم حين يصبح وحين يمسي حسبي الله لا إله إلا هو ، عليه توكلت وهو رب العرش العظيم سبع مرات كفاه الله عز وجل ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة ” .

  •  قول ” حسبنا الله وكفى سمع الله لمن دعا ليس وراء الله مرمى “

روي مالك في الموطأ بلاغاً عن مالك أنه بلغه أنه كان يقال – الحمد لله الذي خلق كل شيء كما ينبغي ، الذي لا يجعل شيء أناه وقدره حسبي الله وكفى ، سمع الله لمن دعا ليس وراء الله مرمى ” .

  • قول ” سبحان الله وبحمده (مائة مرة ) في الصباح والمساء . أو فيهما جميعاً ” .

قال صلى الله عليه وسلم : ” من قال حين يصبح وحين يمسي سبحان الله وبحمده مائة مرة لم يأت أحد يوم القيامة بأفضل مما جاء به إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد عليه ” رواه أحمد في المسند ، ومسلم. والترمذي.

  • قول ” استغفر الله وأتوب إليه ” (مائة مرة ) .

وذلك لما رواه ابن عمر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” يا أيها الناس توبوا إلى الله ، فإني أتوب إلى الله في اليوم مائة مرة ” رواه مسلم. وقال صلى الله عليه وسلم : ” …. وإني لأستغفر الله في اليوم مائة مرة ” رواه مسلم .

أذكار الصباح و أذكار النوم

و توجد أيضا أذكار النوم و يجب على المسلم أن يصبح بخير و يختم يومه بخير و يذكر الله قبل النوم و يقرأ ما تيسر من القران لأن الشياطين تأذي الانسان في نومه كثير و خاصة بالأحلام المزعجة و التسلط عليه لعدم الاستيقاظ للصلاة. و لكن ان كان الانسان متعبا قبل النوم و تعسر عليه قراءتها فسنذكر لكم أهمها و مع الاستدلال بالأحاديث النبوية طبعا.

  • اية الكرسي : ان قرأ الانسان اية الكرسي قبل النوم فانه لا يزال عليه من  الله حافظا و لا يقربه الشيطان حتى يصبح.
  • قراءة سورة الإخلاص والمعوذتين قبل النوم سنة ثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم فعن عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم كان اذا أوى الى فراشه كل ليلة جمع كفيه فنفث فيهما ثم قرأ : قل هو الله أحد، قل أعوذ برب الفلق و قل أعوذ برب الناس ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده يبدأ بهما على رأسه و وجهه و ما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثلاث مرات. متفق عليه و هذا لفظ البخاري.

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة  كفتاه. (كفتاه من الشيطان، و قيل كفتاه من الآفات)

  • التسبيح و الحمد و التكبير عند النوم : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ألا أدلكما على خير  مما سألتما، إذا أخذتما مظاجعكما، فسبحا ثلاثا و ثلاثين، و احمدا ثلاثا و ثلاثين، و كبرا أربعا و ثلاثين فهو خير لكما من خادم. رواه أبو داوود و صححه الألباني.
  • النوم على طهارة، الشياطين تحب النجاسات و تتأذى من الطهارة فالنوم على طهارة و وضوء أمر جيد لابعادهم و هناك أحاديث تبرهن لنا حب الله تعالى للمطهرين و اخترت هذا الحديث فقط.

عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : الأرواح تعرج في منامها الى السماء فتؤمر بالسجود عند العرش فمن كان طاهرا سجد عند العرش و من ليس طاهرا سجد بعيدا عن العرش. رواه البخاري.
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : اذا أخذت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة، ثمم اضطجع على شقك الأيمن ثم قل : (اللهم اني أسلمت وجهي اليك…) متفق عليه.

من أسباب استحباب النوم على طهارة: مخافة أن يموت الانسان في ليلته تلك فيكون طاهرا، و ليكون أصدق لرؤياه و أبعد من تلاعب الشيطان به في منامه و ترويعه اياه، لأن الشيطان يجعل الانسان يرى منامات مفزعة و هناك الجن العاشق أيضا الذي يأتي المرأة عند نومها فالأفضل أن تنام على طهارة و تسبح الله و تقرأ القران قبل النوم لقهر هذا النوع من الجن.

الاخت أم شفاء : أذكار الصباح و المساء

مقالات متعلقة بالرقية الشرعية: